الفحص دوماً بموعد مسبق - سمة العمل في المركز

الانطباع السائد في الوسط الطبي في سوريا أن العمل بالمواعيد المسبقة بشكل كامل هو أمر غير ممكن وذلك لعدة أسباب

  • أولاً أنه من غير الممكن أن نعرف مسبقاً الوقت الذي يحتاجه كل مريض
  • أن عدم التزام المرضى بالمواعيد سوف يسبب ضياع كبير في وقت الطبيب بانتظار مريض متأخر أو متخلف عن الموعد كما أن تأخر بعض المرضى سوف يسبب تأخير تراكمي ينسحب على جميع المواعيد التالية
  • أن العديد من المرضى سوف يتطلب وضعهم الصحي أو ظروفهم (كأن يكونوا قادمين من محافظة أخرى أو من دولة أخرى ...) أن يتم فحصم بشكل فوري أو على الأقل في نفس اليوم
  • أخيراً إن أي طبيب أو أي مركز طبي لديه ضغط عمل كبير سوف يتعرض لطلبات من زملاء وأصدقاء ومعارف من أجل فحص مرضى بدون انتظار الموعد

نعم كل تلك المشاكل عانينا ولا نزال منها في المركز التخصصي في الحول ولكننا واظبنا بإصرار على التزام العمل بشكل كامل بالمواعيد المسبقة وحافظنا في معظم الأوقات على حد أدنى من تأخير المرضى عن مواعيدهم و بشكل تدريجي قلت الصعوبات كثيراً في هذا المجال وأصبحت المواعيد المسبقة هي سمة أساسية معروفة للمركز