التفصيل في الأنواع الأساسية للحول

الحول الأنسي تطابقي المنشأ:

v    البدء: عادة عند الأطفال بين عمر 3 و 7 سنوات لكن قد يبدأ باكراً في السنة الأولى من العمر وقد يتأخر إلى عمر 10 سنوات أو أكثر

v    الأسباب :

      I. مد البصر: من الطبيعي أن يكون هناك مد بصر أقل من 3 درجات عند الأطفال في السنوات الأولى للحياة , عندما يكون هناك مد بصر أكثر من 3 درجات فهو قد يسبب الحول الأنسي  

      II. منعكس القرب غير طبيعي: حيث هناك درجة كبيرة من التقارب بين العينين ترافق المطابقة و التي هي ازدياد قوة عدسة العين من أجل النظر للقريب أو لتعويض مد البصر.

عادة ما يكون كلا العاملين المذكورين موجود بدرجة ما و لكن في بعض الحالات يكون عامل واحد منهما هو المسبب الوحيد على أن تكون شدته عالية

v     الشيوع: شائع جداً (قد يكون أكثر أنواع الحول شيوعاً)

v    المظاهر الأساسية:

  •  انحراف إحدى العينين باتجاه الأنف (حول أنسي ) بشكل دائم أو متقطع 
  • عندما يكون الحول متقطع فالظهور عادة في الأوقات التي تتطلب تركيز في الرؤية على أشياء دقيقة خاصة بالنظر للقريب
  • فحص أسواء الانكسار من قبل طبيب العيون عادة ما يظهر مد بصر أكثر من درجتين
  • النظارة المناسبة تؤدي إلى زوال الحول عند استخدامها أو تخفف منه بدرجة كبيرة  

v      المعالجة:

  • تصحيح مد البصر بالنظارة المناسبة: وهذه معالجة أساسية دوماً
  • وصف العدسات ثنائية المحرق: في الحالات التي تؤدي فيها النظارة العادية إلى زوال الحول بالنظر للبعيد و بقاؤه بالنظر للقريب
  • وصف العدسات الموشورية: لتصحيح الدرجات الخفيفة جداً من الحول المتبقية رغم تصحيح مد البصر بالنظارة المناسبة
  • وصف القطرات المقبضة للحدقة: كبديل عن العدسات ثنائية المحرق في بعض الحالات
  • المعالجة المناسبة للكسل الوظيفي في حال وجوده
  • المعالجة التصويبية: هي معالجة بتمارين فيزيائية خاصة لحالات معينة من الحول
  • الجراحة: في حال لا مجال للسيطرة الكاملة على الحول بالوسائل السابقة, مع التنبيه إلى أن التصحيح الجراحي للحول لا يعني الاستغناء عن النظارة, ويجب عدم تأخير الجراحة لأكثر من عدة أسابيع بعد وصف النظارة وعدم تصحيحها للحول بشكل كامل, كما يجدر بالذكر أن معظم الحالات التي احتاجت الجراحة كان من الممكن أن لا تحتاج إلى الجراحة لو أنها عولجت مباشرة بالنظارة المناسبة وبدون تأخير  
  • تصحيح البصر بالليزر للاستغناء عن النظارة: يؤدي التصحيح بالليزر نفس ما كانت تؤديه النظارة لكنه غير ممكن قبل عمر 18 سنة

v    الإنذار و المخاطر :

  • عادة تؤدي المعالجة المناسبة إلى شفاء كامل (مع إمكانية استمرار ظهور الحول عند نزع النظارة واستمرار ذلك لسنوات طويلة ولكنه ليس أمراً يدعو للقلق)
  • المعالجة السيئة أو عدم المعالجة أو تأخير المعالجة غالباً سوف تسيء للحالة وقد تجعل الشفاء الكامل غير ممكن , كما قد تسبب الكسل الوظيفي في إحدى العينين

الحول الأنسي الطفلي:

v    البدء: في الأشهر الأولى للحياة (عادة لا يكون ظاهراً في الأسابيع الأولى للحياة)

v    الأسباب: غير معروفة

v    الشيوع: شائع

v    المظاهر الأساسية:

  • انحراف إحدى العينين باتجاه الأنف (حول أنسي ) بدرجة كبيرة وثابتة
  • تبدو العينان وكأنه لا يمكن تحريكهما جانبياً حيث تستخدم العين اليمنى للنظر للأيسر و العين اليسرى للنظر للأيمن و هو ما يعرف بالتثبيت المتصالب, ولكن لدى تغطية أي من العينين سوف تلاحظ العين الأخرى بعد لحظات وقد تمكنت من الحركة الجانبية بشكل طبيعي
  • نسبة عالية من الحالات يحدث فيها تطور تدريجي لحول عمودي بسبب فرط نشاط العضلات المنحرفة أو انحراف عمودي افتراقي أو كليهما
  • كثيراً ما يظهر الفحص مد بصر و لكن في الأغلب لن يؤدي التصحيح بالنظارة إلى زوال الحول

v    المعالجة:

  • المعالجة جراحية وهي يجب أن تجري في السنتين الأوليتين للحياة حيث أن التأخير يقلل من الإنذار بعيد المدى

 

الحول الوحشي المتقطع:

v    البدء: الأكثر شيوعاً أن يكون عند الأطفال في السنوات الأولى للحياة ولكن قد يتأخر البدء حتى أعمار المراهقة و الشباب

v    الأسباب: غير معروفة ولكن أحياناً هناك عامل وراثي  

v    الشيوع: شائع جداً (في بعض مناطق العالم هو أكثر أنواع الحول شيوعاً)

v    المظاهر الأساسية:

  • انحراف إحدى العينين باتجاه الأذن (حول وحشي) في بعض الأوقات
  • يحدث الحول في أوقات متقطعة قد تكون قليلة جداً (قد تكون مرة كل عدة أيام) كما قد تكون متكررة بشدة (وربما يكون الحول شبه دائم وتلاحظ أوقات نادرة من التركيز بالعينين معاً وقد تكون هذه اللحظات إرادية ومترافقة بجهد قوي)
  • أكثر ما يحدث الحول على الشرود خاصة وأيضاً على الانفعال والتعب والمرض والنعاس وعند الاستيقاظ صباحاً , وفي بعض الحالات الأقل شيوعاً يحدث هذا الحول عند تدقيق النظر في شيء ما
  • عند حدوث الحول قد يستمر للحظات قصيرة جداً وقد يتأخر زواله لساعات وفي أغلب الأحيان يزول بمجرد استعادة المريض لانتباهه
  • إغماض إحدى العينين عند التعرض للشمس علامة شائعة جداً في الحول الوحشي المتقطع
  • يذكر بعض المرضى الكبار أنهم يشعرون بالحول عند حدوثه ويذكر قسم قليل منهم شعورهم بالرؤية المزدوجة (الشفع) أثناء الحول فيما يذكر قسم آخر شعورهم فقط بانحراف العين دون رؤية مزدوجة , كما يذكر قسم ثالث شعورهم باتساع ساحة الرؤية لديهم أثناء الحول, و قسم آخر يذكر أن الرؤية تصبح أكثر وضوحاً أثناء الحول و تتشوش قليلاً أثناء التركيز بالعينين ولكن دراسات مؤكدة تشير إلى أن الأوقات التي يشعر فيها المريض بالحول تشكل عادة نسبة قليلة جداً من أوقات حدوث الحول.
  • زاوية الحول عند حدوثه قد تكون صغيرة ولا  ينتبه لها الناس إلا من كان دقيق الملاحظة, كما قد تكون كبيرة جداً وبصورة لا يمكن لأي شخص إلا أن ينتبه لها وقد تسبب مشكلة نفسية كبيرة للمريض.
  • الكسل الوظيفي نادر الحدوث في الحول الوحشي المتقطع ما لم يكن مترافق بتفاوت في درجات الانكسار بين العينين 
  • أسواء الانكسار من مد بصر أو حسر بصر أو حرج بصر (أستيغماتيزم) موجودة عند مرضى الحول الوحشي المتقطع بنفس نسبة وجودها عند المجتمع

v    المعالجة :

  • في حال وجود حسر بصر أو حرج بصر فإن التصحيح المناسب بالنظارة قد يؤدي إلى تحسن كبير في الحول الوحشي المتقطع أما مد البصر في حال وجوده فإن التصحيح غالباً سوف يزيد من الحول (على عكس ما هو الحال في الحول الأنسي التطابقي)
  • المعالجة التصويبية بالتمارين مفيدة جداً في بعض الحالات ولا تؤدي هذه المعالجة إلى شفاء الحول وإنما إلى منع أو التقليل من ظهوره بشكل كبير خاصة إذا كانت زاويته غير كبيرة, ولكن هذه التمارين يجب أن تجري فقط بإشراف طبيب متخصص أو فني خبير بهذه المعالج في مركز متخصص وباستخدام تقنيات خاصة, أما تمرين تقريب القلم الشهير فلا فائدة تذكر له 
  • العلاج الجذري عادة هو الجراحة وتكون النتيجة ممتازة في أكثر الحالات إذا أجريت الجراحة بطريقة صحيحة و بعد تقييم جيد لزاوية الحول , ولكن مع وجود نسبة نكس وحاجة لجراحة ثانية تتراوح بين 20 – 30% 

الحول الأنسي المكتسب غير التطابقي: (قيد النشر قريباً مع جميع الأنواع التالية)

شلل المنحرفة العلوية (شلل العصب الرابع):

شلل العصب السادس:

شلل العصب الثالث:

الحول الوحشي الحسي:

تناذر دوين:

تناذر براون:

الحول في اعتلال العين الدرقي:

المتلازمات التليفية:

الحول الوحشي الولادي:

الحول الأنسي الحسي:

فرط نشاط المحرفة السفلية:

الانحراف العمودي الافتراقي: